الرئيسية دراسات, تقارير, أبحاث, أوراق عمل الدراسات والابحاث دور وزارة التنمية الاجتماعية في التأمين الصحي

دور وزارة التنمية الاجتماعية في التأمين الصحي

 

دور وزارة التنمية الاجتماعية في التأمين الصحي

مقدمة:

بما أن الصحة ، هي" تمام العافية، بدناً ونفساً وعقلاً " ، فأن وزارة التنمية الاجتماعية، تحرص على صحة متلقي خدماتها، عن طريق تزويدهم بالتأمين الصحي المناسب لفائتهم.

دور وزارة التنمية الاجتماعية في تلبية الحاجات الصحية لمتلقي خدماتها:

نظراً لأن المتلقي لخدمات وزارة التنمية الاجتماعية ، هو الإنسان على اختلاف دورة حياته سواء أكان طفلاً أو شاباً أو شيخاً، فأن هذه الوزارة تتدخل في تلبية حاجته الصحية من باب وضعه الاجتماعي، بموجب تشريعاتها الناظمة لعملها، وغيرها من التشريعات الأخرى، التي يأتي في طليعتها نظام التأمين الصحي المدني رقم 54 لسنة 2004 .

وتندرج الحالات، التي تتدخل فيها وزارة التنمية الاجتماعية، تحت فئة غير المقتدر، التي عرفها نظام التأمين الصحي المدني النافذ في المادة الثانية منه. وغير المقتدر، هو" كل أردني يعيل نفسه أو غيره ولا يتجاوز الدخل السنوي له ولأسرته التي يعيش معها كوحدة اجتماعية الحد الأعلى الذي يقرره مجلس الوزراء، أو من يتلقى مساعدة منتظمة من صندوق المعونة الوطنية".

والحالات، التي تتدخل فيها وزارة التنمية الاجتماعية، هي:

أ: فقر دخل الفرد، وأسرته، الذي يظهر في حالتين، هما:

1: إذا كان دخل الفرد، وأسرته اقل من خط الفقر المعتمد، ومتلقياً للعون الوطني، فأنه يحصل وأسرته على بطاقة التأمين الصحي المجاني،التي تمكنه هو وأفراد أسرته من المعالجة في مراكز ومستشفيات وزارة الصحة.

وفي هذا الصدد، يقوم صندوق المعونة الوطنية بتسديد نفقات التأمين الصحي للأسر المستفيدة من خدماته، البالغ عددها ا(65658 ) أسرة، وعدد أفرادها(195964) فرد. فضلاً عن الحالات المستفيدة من برنامج معونة الإعاقات، البالغ عدها (6847) حالة، والحالات المستفيدة من برنامج التأهيل الجسماني، التي يقدر معدلها السنوي بحوالي (500) حالة.

2: إذا كان غير متلقي للعون، و دخله اقل من خط الفقر المعتمد بحسب نتائج دراسة حالته الاجتماعية، فأنه قد يحصل على بطاقة التأمين الصحي المجاني، أو كتاب بالإعفاء من نفقات المعالجة في المستشفيات الحكومية، بموجب نظام التأمين الصحي المعمول به.

وفي هذا الإطار، تقوم وزارة التنمية الاجتماعية سنوياً، بإجراء أكثر من 5000 دراسة اجتماعية لطالبي خدمتي التامين الصحي، والإعفاء من نفقات المعالجة، والتنسيب عليها لوزارة الصحة.

ب: إيواء الأفراد ذوي الظروف والاحتياجات الخاصة، في حال كونهم من أحدى الفئات التالية:

1: الأطفال الأيتام، ومجهولي النسب،والمفككين أسريا، الذين يعيشون في دور الرعاية ،البالغ معدلهم1092.8طفلأ وطفلة، منهم 22.73% في المؤسسات الحكومية و77.27% في المؤسسات غير الحكومية

2: الأحداث المحكومين،والموقفين،والمحتاجين للحماية والرعاية، الذين يودعون في دور الرعاية بموجب أحكام قضائية بالاستناد إلى قانون الأحداث النافذ، البالغ معدلهم السنوي، والشهري 5000 و 400حدث على التوالي.

3- النساء، اللواتي وقع عليهن العنف من داخل أسرهن، وتستضيفيهن دار الوفاق الأسري، البالغ معدلهن السنوي، والشهري 600 و50 أمراه على التوالي.

4:المعوقين الملتحقين في مراكز الرعاية والتأهيل والتدريب، بنوعيها الداخلي والخارجي،ويقدر معدلهم بحوالي 1100 معاقاً ومعاقة.

5:كبار السن، الذين تلحقهم وزارة التنمية الاجتماعية، على نفقتها الخاصة في دار الضيافة، ومركز الأميرة منى، البالغ معدلهم السنوي 120 مسناً ومسنة.

5: نزلاء مراكز الإصلاح والتأهيل،وأسرهم، الذين تدرس حالتهم الاجتماعية، عن طريق مكاتب الخدمة الاجتماعية .

ج: الأفراد ذوي الظروف الخاصة، المحتاجين للحماية والرعاية، وهم:

1: الأطفال المساء إليهم من داخل أسرهم، الذين تدرس حالتهم الاجتماعية، عن طريق مكاتب الخدمة الاجتماعية في إدارة حماية الأسرة، وأقسامها، الذي زاد عددهم من 1068 طفل في عام 2003 إلى 2329 طفل في عام 2006 .

2: النساء المعنفات أسريا، اللواتي تدرس حالتهن الاجتماعية عن طريق مكاتب الخدمة الاجتماعية في إدارة حماية الأسرة، وأقسامها، البالغ معدلهن السنوي بحوالي 600 أمراة.