الرئيسية دراسات, تقارير, أبحاث, أوراق عمل الدراسات والابحاث مستوى الارتباط بين معدلات الفقر والبطالة في الأردن

مستوى الارتباط بين معدلات الفقر والبطالة في الأردن

 

 

مستوى الارتباط بين معدلات الفقر والبطالة في الأردن بالفترة من عام 1987 ـ 2002 وعلاقته بالتخطيط لبرامج مشاريع توليد الدخل

 

 

د. فواز رطروط

مدير التثقيف والتوعية المجتمعية

وزارة التنمية الاجتماعية

الملخص:

استهدفت الدراسة تحديد معدلات الفقر و البطالة في الأردن، كما أظهرتها تقارير الدراسات والمسوح الميدانية، التي تغطي الفترة من عام 1987 _ 2002؛ بدافع فحصها إحصائيا لتوضيح مستوى ارتباطها عبر أطرها الزمنية الصحيحة، وبيان علاقتها بالتخطيط لبرامج مشاريع توليد الدخل.

واستندت منهجيه الدراسة، إلى أسلوب تحليل البيانات المتوافرة عن معدلات الفقر والبطالة في الأردن ، وعالجتها بوساطة معامل " Spearman " للارتباط ألرتبي . وأظهرت نتائج الدراسة ما يلي:

1- عدم وجود علاقة ارتباطية دالة إحصائيا عند مستوى α يساوي أو يقل عن(0.05) بين معدلات الفقر المدفع وبين معدلات البطالة في الأردن بالفترة من عام1987 ـ 2002 .

2- عدم وجود علاقة ارتباطية دالة إحصائيا عند مستوى α يساوي أو يقل عن(0.05) بين معدلات الفقر المطلق و معدلات البطالة في الأردن بالفترة من عام 1987 ـ 2002 .

3- عدم وجود علاقة ارتباطية دالة إحصائيا عند مستوى α يساوي أو يقل عن(0.05) بين معدلات الفقر ( المدقع و المطلق ) و معدلات البطالة في الأردن بالفترة 1987 ـ 2002 .

4- عدم وجود علاقة ارتباطية دالة إحصائيا عند مستوى α يساوي أو يقل عن(0.05) بين معدلات الفقر ( المدقع و المطلق ) و معدلات البطالة في محافظات الأردن عام 2002 .

5- خلو الأطر الإستراتيجية لمؤسسات تمويل المشاريع الصغيرة والميكروية في الأردن، من حقيقة استقلال معدلات الفقر والبطالة عن بعضيهما، بدلالة الحقائق التالية:

أ‌- ربطها بين محاربة الفقر ومحاربة البطالة كهدف استراتيجي رئيس لا يقبل التجزئة، كما يظهر من أدلتها الإجرائية.

ب‌- إدراجها الفقراء، والعاطلين عن العمل كفئة مستهدفة رئيسة من برامجها الاقراضية، كما يتضح من منشوراتها التوعوية.

ت‌- خلطها بين الفقر والبطالة كوجهين لعملة واحدة في وثائق سياساتها.

وترتب على نتائج الدراسة العديد من التوصيات، التي يأتي في مقدمتها تلك التوصية القائلة بإعادة التخطيط لبرامج مشاريع توليد الدخل، في ضوء استقلال معدلات الفقر والبطالة عن بعضيهما، على اعتبار أن مشاريع تدعيم الدخل، ومشاريع الأعمال الصغيرة تناسب فئة الفقراء العاملين، الذين يعانون من مشكلة فقر الدخل، والمشاريع الصغيرة تناسب فئة العاطلين عن العمل، الذين يملكون القدرة التعليمية، والتدريبية، والتأهيلية.