الرئيسية اهم الاخبار اخبار ونشاطات العرموطي : نعمل على تعزيز التنمية في معان

العرموطي : نعمل على تعزيز التنمية في معان

العرموطي : نعمل على تعزيز التنمية في معان
معان - بترا

قالت وزيرة التنمية الاجتماعية خولة العرموطي خلال زيارتها لمحافظة معان اليوم السبت، إن الوزارة تعمل على تعزيز العملية التنموية في محافظة معان من خلال دعم المشاريع التنموية الموجهة لخدمة الفئات المتعطلة من العمل من الشباب والقطاع النسائي.

وكانت الوزيرة العرموطي التقت الشباب المتعطلين من العمل والجمعيات الخيرية والنشطاء الاجتماعيين في محافظة معان، بحضور محافظ معان الدكتور غالب الشمايلة ومدير تنمية معان الدكتور أمجد الجازي وعدد من المسؤولين الرسميين في المحافظة؛ لإثراء النقاش حول قضايا الفقر والبطالة وسبل التخفيف منها من خلال البرامج المدروسة والمشاريع التنموية ذات الجدوى.

وقالت العرموطي إن الوزارة تسعى لتطوير آليات العمل باستقبال مقترحات المشاريع التنموية ذات الديمومة والجدوى الموجهة لقطاعات الشباب والأسر الفقيرة، والتي توفر أكبر مساحة من فرص العمل والتي ستقوم الوزارة بتوفير الدعم لها بشكل مباشر أو من خلال التعاون مع القطاع الخاص والمؤسسات المعنية.

وبينت أن الهدف من تلك الزيارة هو الالتقاء مع الفئات المحتاجة والشباب المتعطل من العمل وخلق حالة من التفاعل المباشر للاطلاع إلى احتياجاتهم ومطالبهم ودراستها وتقديم المساعدة للراغبين في إنشاء مشاريع تنموية ذات جدوى وتسريع إنجاز المشاريع الملحة مؤكدة على أن الشباب هم بناة المستقبل وأن الوزارة تسعى على قدم وساق لتوفير العيش الكريم لهم.

وأشارت إلى أن الوزارة بدأت باستقبال الائتلافات المتشكلة لتنفيذ مشاريع ومبادرات ناجزة لدعمها وتوفير التمويل لها وبالتعاون مع الجهات الشريكة موضحة أن القطاع الشبابي يحتاج إلى مزيد من التوجيه والدعم لدمجه في سوق العمل وفق استراتيجيات وخطط واضحة ومدروسة وذات جدوى.

وخلال نقاشها حول نقاط الضعف في إنجاز المشاريع التنموية أكدت أن الوزارة ستعمل على توفير خدمات إرشادية في قضايا الاستثمار والمشاريع الصغيرة في جميع المديريات التابعة لها من أجل مساعدة مؤسسات المجتمع المدني والجمعيات الخيرية لتنفيذ وإدارة واقتراح المشاريع ذات الديمومة مضيفة أن الوزارة ستنفذ عددا من المشاريع التنموية التي تخدم الأسر المحتاجة في مختلف المحافظات وخصوصا المناطق الأشد فقرا.

كما ناقشت الوزيرة العرموطي مقترحات عديدة طرحت في اللقاء منها؛ دراسة واقع المصابين بمرض التوحد في معان والبادية والعمل على توفير الخدمات العلاجية لهم بعد إجراء الدراسات اللازمة من قبل الفرق المختصة في الوزارة، ودراسة واقع خريجي التربية الخاصة في محافظة معان وسبل توظيفهم واستيعابهم والاستفادة من خبراتهم، كما ناقشت سبل تأهيل وتدريب الكوادر في المنظمات التطوعية لإدارة المشاريع والحفاظ على استدامتها.

و أكد أمين عام الوزارة عمر حمزة أن الوزارة وقعت خلال الشهرين الماضيين من العام الحالي 2016 اتفاقية مع صندوق التشغيل والتدريب بتكلفة 10 ملايين دينار لدعم قطاعي الإعاقة والشباب وتوفير 800 فرصة عمل في سبع محافظات.