الرئيسية دراسات, تقارير, أبحاث, أوراق عمل الدراسات والابحاث مستوى فاعلية الضوابط الاجتماعية للحد من جنوح الأحداث في المجتمع الأردني

مستوى فاعلية الضوابط الاجتماعية للحد من جنوح الأحداث في المجتمع الأردني

 

 

الضوابط الاجتماعية للحد من جنوح الأحداث في المجتمع الأردني ومستوى فاعليتها ومقترحات زيادة كفاءتها من وجهة نظر بعض ممارسيها

 

د. فواز رطروط

مدير التثقيف والتوعية المجتمعية

محمد الخرابشة

مدير الأسرة والحماية

وليد المحسين

مدير التنمية الاجتماعية الرصيفة

محمد شبانة

مساعد مدير التنمية الاجتماعية ناعور

جريس عماري

مدير مركز أسامة بن زيد لرعاية الأحداث

 

الملخص:

هدفت الدراسة، إلي الوقوف على الضوابط الاجتماعية لجنوح الأحداث في المجتمع الأردني، ومستوى فاعليتها، ومقترحات زيادة كفاءتها، من وجهة نظر بعض الممارسين لها بموجب أدوارهم الاجتماعية، والمهنية المتوقعة منهم، الذين جمعتهم ورشة العمل، التي عقدتها وزارة التنمية الاجتماعية في مركز أسامة بن زيد لرعاية الأحداث الذكور الموقوفين، بمطلع شهر كانون الثاني من عام 2008 ، التي استعمل فيها منهج البحث النوعي، القائم على رصد استجاباتهم بطرقتي العصف الذهني، ومجموعات العمل البؤرية. ويرى المشاركون، بأن الضوابط الاجتماعية لجنوح الأحداث، تكمن في احد عشر مصدراً، بعضها قوي الفاعلية، مثل: التشريع، والأسرة، والمدرسة، والدين. وبعضها الثاني متوسط التأثير كالإعلام، والمؤسسات المجتمعية (ببعديها المحلي، والمدني)، وجماعة الرفاق، والحالة الاقتصادية للأسرة. وبعضها الثالث ضعيف الأثر، الذي يتمثل في الوضع الصحي للأسرة، وأفرادها، وسن الحدث، ونوعه الاجتماعي. واقتراح المشاركون مجموعة من الآليات العملية؛ لزيادة كفاءة الضوابط الاجتماعية لجنوح الأحداث، التي توافقوا عليها، جوهرها توفير مقومات هذه الضوابط، وإزالة معوقاتها.

وبالرغم من تباين خصائص المشاركين، المتمثلة في سنهم، ونوعهم الاجتماعي، ومستوى تعليمهم، وتخصصهم العلمي، وخبرتهم العملية، ومسمياتهم الوظيفية، إلا أن استجاباتهم حول ماهية الضوابط الاجتماعية لجنوح الأحداث في مجتمعهم، ومستوى فاعليتها، ومقترحات زيادة كفاءتها، تقاطعت مع نظريات الضبط الاجتماعي، وأوجدت مجالات جديدة للفعل الاجتماعي، يمكن تطبيقها في ميدان رعاية الأحداث.