الرئيسية اهم الاخبار اخبار ونشاطات وزيرة التنمية تتفقد الاسر المحتاجة وتلتقي الهيئات بمعان

وزيرة التنمية تتفقد الاسر المحتاجة وتلتقي الهيئات بمعان

وزيرة التنمية تتفقد الاسر المحتاجة وتلتقي الهيئات بمعان

 

 

معان 9 حزيران(بترا)- تفقدت وزيرة التنمية الاجتماعية خولة العرموطي اليوم الخميس الأسر المحتاجة في محافظة معان للاطلاع إلى احتياجاتهم وهمومهم

والتقت الوزيرة ممثلي الجمعيات الخيرية في المحافظة واستمعت لمطالبهم والتحديات التي تواجههم بهدف مساعدة تلك الهيئات لتنفيذ مهامها وواجباتها.
وناقشت العرموطي أبرز التحديات التي تواجه هيئات العمل التطوعي والخيري وسبل تطوير آليات وتشريعات هذا العمل بما يخدم المجتمع الأردني والفئات المستهدفة مؤكدة أن الوزارة تعمل على تفعيل سبل التواصل مع مختلف الجمعيات والهيئات الخيرية وصولا إلى حالة متقدمة من العمل الخيري الذي يمكن الأسر الفقيرة في المجتمع من تحقيق احتياجاتها والتخفيف من معاناتهاواطلعت خلال لقائها ممثلي الجمعيات وأبناء المجتمع المحلي في لواء الحسينية بالبادية الجنوبية إلى واقع الجمعيات الخيرية والمشاكل التي تواجهها كما اطلعت إلى التحديات والمشاكل التي تواجه أبناء اللواء على الصعيد التنموي والمعيشي للعمل على تذليلها وإيجاد حلول لها ضمن الإمكانات المتاحة.

كما وزعت العرموطي خلال جولتها بالبادية الجنوبية المساعدات الخيرية على الأسر العفيفة في لواء الحسينية لتحسين واقعها المعيشي و للتخفيف من معاناتها في الشهر الفضيل كما تفقدت الأسر المحتاجة في مدينة معان من خلال توزيع الطرود الخيرية على الأسر المستحقة من خلال جمعية أيتام معان الخيرية. و طالب ممثلو الجمعيات الخيرية في محافظة معان وخلال لقاء مع العرموطي عقد في مركز سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني الثقافي بحضور مدير تنمية المحافظة الدكتور أمجد الجازي ورئيس اتحاد الجمعيات محمد النوافلة ؛ بالعمل على تطوير التشريعات القانونية التي تحد من تغول بعض الهيئات الإدارية في الجمعيات والهيئات من خلال تحديد عدد الدورات الانتخابية للهيئة الإدارية الواحدة ، وتشديد الرقابة المالية والإدارية حفاظا على المال العام وعلى حقوق الفئات المستهدفة وتحقيقا لرسالة العمل التطوعي الموجهة لخدمة الفئات المحرومة.
كما طالبوا بضرورة دعم الجمعيات من خلال البرامج والمشاريع الاستثمارية التي تخلق فرص العمل إلى جانب دعم تشكيل الائتلافات بين الجمعيات الصغيرة لتكون قادرة على أداء واجباتها ومهماتها على أكمل وجه من خلال ما توفره من طاقات وموارد مالية ومشاريع تشاركية تسهم في تحسين الواقع الاجتماعي والمعيشي لأبناء المجتمع المحلي.