الرئيسية اهم الاخبار اخبار ونشاطات توزيع مساكن المكرمة الملكية على أسر عفيفة في الجفر

توزيع مساكن المكرمة الملكية على أسر عفيفة في الجفر

الجفر - هارون ال خطاب وبترا-

 

توزيع مساكن المكرمة الملكية على أسر عفيفة في الجفر

 جرى امس في قضاء الجفر، تسليم 16 أسرة مفاتيح مساكنها الجديدة، التي شيدت بمكرمة ملكية سامية، في سبيل توفير الحياة الفضلى والآمنة لأسر عفيفة في مختلف مناطق المملكة.
وتشكل هذه المكرمة السامية، التي تتم وفق أسس ومعايير واضحة بالتنسيق بين الديوان الملكي الهاشمي ووزارة التنمية الاجتماعية والجهات الحكومية المعنية، بعدا إنسانيا واجتماعيا،
تحقق من خلاله حلم الكثير من الفئات المعوزة بامتلاك السكن المناسب، وبما يحفظ كرامة الإنسان ويسهم في توفير سبل الحياة الكريمة وتحسين الواقع المعيشي للمواطن الأردني، الذي هو أولوية الأجندة الملكية، تجسيدا لشعار الإنسان أغلى ما نملك.
وأكد أمين عام الديوان الملكي الهاشمي رئيس لجنة متابعة تنفيذ مبادرات جلالة الملك، يوسف العيسوي، في كلمة له خلال حفل جرى بهذه المناسبة في مركز شباب الجفر وبحضور وزيرة التنمية الاجتماعية ريم أبو حسان، على أنَّ التوجيهات المستمرة من لدن جلالة الملك عبدالله الثاني ومبادراته السامية، إنما هي لتحسين الظروف المعيشية للفئات الفقيرة والتخفيف من معاناتها.
وقال العيسوي، إن هذه المبادرةَ الهادفةَ لتوفير المسكن المناسب، وتأمين سُبُل العيش الكريم للأسر العفيفة، ما إلا هي استمرار للنهج الهاشمي الإنساني النبيل، الذي حرِص عليه جلالة الملك منذ تَحمُّلِه أمانة المسؤولية، وإن دَلَّ هذا على شيء، فإنما يَدُل على مَكانة المواطن في قلب ووجدان جلالته، وحِرصِه المؤكد على الوصول إلى المحتاجين أينما كانوا، ليشملهُم برعايته ومبادراته الإنسانية، ويَمسَح عنهم المَشقَّة والضِّيق، ويُدخِل إلى قلوبهم البهجة والفرح.
وأضاف في كلمته في الحفل الذي حضره محافظ معان الدكتور غالب الشمايلة وفعاليات رسمية وشعبية من محافظة معان، «إننا موجودونَ بينكمُ اليومَ بتوجيهاتٍ من جلالة الملك لتفقد المبادرات الملكية التي تم تنفيذها سابقاً، والوقوف على أي نواقص لضمان إدامتها واستمرارها في تحقيق أهدافها المنشودة لخدمة أهلنا في الجفر».
بدورها، قالت وزيرة التنمية الاجتماعية ريم ابو حسان، في كلمتها، إن التوجيهات الملكية السامية نحو إطلاق برنامج مساكن الأسر العفيفة جاء إثر الزيارات الميدانية التي قام بها جلالة الملك قبل أعوام في محافظات الجنوب واطلاع جلالته إلى الواقع المعيشي والسكني وحرصه على تحسين هذا الواقع بمختلف السبل والإجراءات موضحة أن الأسر المستفيدة من هذا البرنامج يزيد عن سبعة آلاف أسرة وأنه تم إنجاز ما نسبته 75 بالمائة من هذا البرنامج.
من جهته، رحب محافظ معان الدكتور غالب الشمايلة بالحضور، خلال الحفل، مؤكدا تقدير أهالي قضاء الجفر، وأهالي معان بشكل عام، لمبادرات جلالة الملك، التي اسهمت في تحسين المستوى المعيشي لهم.
وفي سياق متصل، تفقد العيسوي عددا من المشاريع التي تم تنفيذها بمبادرات ملكية سامية في منطقة الجفر.
وشملت جولته مشاريع في القطاعات التعليمية والشبابية والصحية والإنتاجية، بهدف الاطلاع على تقديم الخدمات فيها ومستواها ومتابعة استدامتها.
واستهل العيسوي جولته بزيارة مركز شابات الجفر ومركز شباب الجفر بهدف الاطلاع على احتياجات القطاعات الشبابية والنسائية ومتابعتها، كما تفقد مدرسة صفية بنت أبي بكر الأساسية ومدرسة الملكة رانيا العبدالله واللتين أنشئتا ضمن المعايير والمواصفات الحديثة، واشتملتا على غرف صفية، ومرافق تعليمية وخدماتية، وملاعب رياضية، ومختبرات للحاسوب والعلوم كما تفقد الإنشاءات الإضافية الجديدة لمدرسة الملكة رانيا العبدالله إلى جانب زيارة المركز الصحي في الجفر بهدف متابعة تحديث ورفع كفاءة الخدمة العلاجية المقدمة للمواطنين.
وتابع العيسوي جولته متفقدا القاعة المتعددة الأغراض والتي أنشئت بمعايير ومواصفات حديثة ومتطورة لخدمة المجتمع المحلي في الجفر فيما اختتم جولته بتفقد معهد مهني الجفر التابع للشركة الوطنية للتشغيل والتدريب بهدف متابعة مراحل التدريب المهني للقطاع الشبابي والاستماع الى مطالب أبناء المجتمع المحلي من أجل توسعة قاعدة التدريب والتشغيل وإضافة تخصصات جديدة وإدماج المؤهلين في مختلف القطاعات الحرفية والإنتاجية.
وثمن مواطنو الجفر، في لقاءات مع وكالة الانباء الاردنية (بترا)، جهود جلالة الملك عبدالله الثاني ومبادراته السامية الموجهة لخدمة أبناء الوطن في مناطق البادية الجنوبية ، وحرصه الدؤوب على رفع مستوى الخدمات وتحسينها بما يحقق العيش الكريم لأبناء البادية مؤكدين على أن هذه المشاريع ستعزز الواقع الخدماتي والمعيشي، خصوصا في قطاعات السكن و التعليم والصحة والشباب والرياضة والمرأة.