الرئيسية اهم الاخبار اخبار ونشاطات ارتفاع أطفال الأسر البديلة لـ 125 طفلاً حتى نهاية2015

ارتفاع أطفال الأسر البديلة لـ 125 طفلاً حتى نهاية2015

ارتفاع أطفال الأسر البديلة لـ 125 طفلاً حتى نهاية2015                    

عمان  - سهير بشناق.

كشفت وزارة التنمية الاجتماعية أنها ستعمل حتى نهاية العام الجاري على دمج 125 طفلا فاقدا للسند الاسري باسر راعية بديلة. 
وقال الناطق الاعلامي في الوزارة  الدكتور فواز الرطروط أن هذا الدمج ياتي ضمن مخرجات مشروع حماية الاطفال المعرضين للخطر الذي تنفذه الوزارة بدمح الاطفال المحتاجين للرعاية باسر راعية بديلة. 
وسيصار بالاضافة لذلك، بحسب الرطروط، تحويل 115 حدثا الى اسر بديلة لرعايتهم، مشيرا الى ان  هؤلاء الاطفال تكون اسرهم  غير  قادرة  على رعايتهم ووجود الاطفال بها يشكل خطورة على حياتهم  حيث يوفر لهم هذا البرنامج فرصة للعيش باسر بديلة. 
 وبين الرطروط ان الاطفال المدمجين في اسر رعاية بديلة قبل العام الجاري بلغ 57 طفلا في حين سيرتفع العدد خلال الفترة القادمة ليصل الى 125 طفلا.
واضاف ان نسبة الاطفال في دور الرعاية الحكومية وغير الحكومية المتخلي عنهم او مجهولي النسب المعروفة امهاتهم ومجهولو الاباء بلغ 36.85% في حين بلغت نسبة الاطفال الذين كان سبب الحاقهم بالمؤسسات التفكك الاسري 35.86% و27.47% ايتام .
وبين ان النسبة الاعلى من الاطفال في دور الرعاية هم من مجهولي النسب الذين يبقون بالمؤسسات دون مطالبة امهاتهم بهم وعدم اثبات نسبهم الامر الذي يعني ان حياتهم لن تخرج عن ابواب دور الرعاية المؤسسية ولن يتمكنوا من العيش باسر.
واشار الى ان الاسر الراعية البديلة تقوم برعاية هذه الفئات من الاطفال وتكون على علم ودارية بظروفهم الاسرية لكنها ترغب برعايتهم وقادرة على توفير ما يحتاجونه وهي اسر مختلفة عن الاسر المحتضنة التي تكون غير قادرة على الانجاب وتعمل على احتضان اطفال من دور الرعاية في حين ان الاسر الراعية البديلة لا يشترط بها عدم وجود اطفال لديهم. 
واوضح الرطروط ان اي اسرة راعية بديلة خاضت هذه التجربة وعملت على ادماج اطفال من دور الرعاية باسرها خضعت لتدخلات اجتماعية ونفسية تعرفت خلالها على كيفية التعامل مع هؤلاء الاطفال والية ادماجهم مع اطفالها بحيث يتمكن الطفل من التأقلم مع الاسرة الجديدة، مشيرا الى ان الوزارة تعمل على دعم هذه الاسر بوسائل عدة لانجاح تجربتها.
واكد الرطروط ان الهدف الاساسي للاسر الرعاية البديلة هو تجنيب هؤلاء الاطفال الذين لا يملكون فرصة العودة لاسرهم البيولوجية من العيش باجواء اسرية طبيعية وعدم البقاء سنوات طويلة يتنقلون بين دور الرعاية مما يترك اثارا نفسية سلبية عليهم.