الرئيسية اهم الاخبار اخبار ونشاطات التنمية الاجتماعية تعقد ندوة علمية حول اطفال التوحد

التنمية الاجتماعية تعقد ندوة علمية حول اطفال التوحد

التنمية الاجتماعية تعقد ندوة علمية حول اطفال التوحد

عقدت في وزارة التنمية الاجتماعية وبالتعاون مع جمعية امينا للتوحد ندوة علمية تناولت اعراض مرض التوحد الذي يصيب الاطفال خلال السنوات الثلاثة الاولى من عمره وطرق اكتشافها من قبل الاهل واهمية معالجتها بعرض الطفل على الاطباء والجهات المختصة للتشخيص المبكر الذي يؤدي اذا ما تم اكتشافه خلال الفترة المبكرة من عمر الطفل الى نسبة نجاح كبيرة في العلاج.

وتحدثت المستشارة السيدة نتالي هيلمز من مركز كارد الامريكي في الولات المتحدة لمعالجة مشاكل التوحد عن المؤشرات الدالة على هذا المرض وضرورة مراجعة الطبيب في وقت مبكر مبينة ان للتوحد درجات تبدأ بسيطة وقد تتطور اذا ما تم علاجها مشيرة الى بعض المهارات التي يجب ان يتمتع بها الطفل والتي يجب  ملاحظتها لديه مثل أهمية التواصل البصري لدى الاطفال والانتباه لما يدور حولهم، وصعوبات التفاعل الاجتماعي مع الاخرين وايضا صعوبة في التواصل الحسي في بعض الاحيان واضطرابات في السلوك وحركات تكرارية.

واشارت هيلمز  الى ان اسباب التوحد غير معروفة حتى الان بشكل قطعي الا ان الابحاث والدراسات تشير الى وجود عوامل متعدده اهمها اضطراب في الجهاز العصبي، عوامل جينية بنسبة 20 بالمئة ، وعوامل بيئية متعددة ومختلفة، الان ان علاجها متوفر وقابل للنجاح . حيث عرفت التوحد بانه اضطراب في النمو يعيق الطفل عن التعبير والتواصل الاجتماعي مع محيطه، تظهر عوارضه في السنوات الثلاث الاولى  وانه درجات يمكن ان تختلف من طفل الى اخر وكذلك تتدرج من الخفيفة الى الشديدة.

وابدى الحضور تفاعلا ملحوظا مع السيدة هيلمز حيث تعددت الاسئلة المتعلقة بهذا الموضوع وتنوعت ما بين الحديث عن الاعراض العامة التي يلاحظونها على الاطفال وخاصة في الحضانات ورياض الاطفال وبين عرض لبعض الحالات الخاصة التي اصابت عددا من الاطفال ، مؤكدين جميعا على ان مساعده الاهالي ذوي التوحد بارشادهم الى اسلوب افضل للتعامل مع اطفال التوحد والتخفيف من معاناتهم، حيث تعرفوا على استخدام البرنامج العالمي ( تحليل السلوك التطبيقي) وكيفية تطبيقه والنتائج المثمرة لتحليل السلوك التطبيقي من اجل تأهيل اطفال التوحد وتنمية مهاراتهم وتعديل سلوكهم.