الرئيسية اهم الاخبار اخبار ونشاطات خمس فتيات من دور الرعاية ينجحن في (التوجيهي)

خمس فتيات من دور الرعاية ينجحن في (التوجيهي)

http://www.mosd.gov.jo/images/Mosd%20Logo.jpg

خمس فتيات من دور الرعاية ينجحن في (التوجيهي)

كتبت - سهير بشناق الارادة والاصرار على التغيير والنجاح يحتاج لتحقيقه الايمان بالحياة وبقدرات الانسان التي ان رغب باستغلالها تحدى اية ظروف اجتماعية او اسرية قد تكون سببا في عدم تحقيق الامال بمستقبل افضل.
لكن الاحلام والامال تحققتا دون ظروف اسرية طبيعية كوجود الوالدين او احدهما ودون التمكن من العيش باسرة توفر كل ما يلزم لابنائها للنجاح والسير قدما بالحياة
انها قصص نجاح حقيقية محاطة بالارادة النابعة من رحم المعاناة بحياة لم تكن سهلة وكيف لا وهم فقدوا اهم ما يحتاجه الانسان بجميع مراحل عمره... « الاسرة «.
انهم خمس اناث من متلقي خدمات دور الرعاية تمكن من النجاح في امتحان الثانوية العامة وحصلن على معدل فوق 80%.
الناطق الاعلامي في وزارة التنمية الاجتماعية الدكتور فواز الرطروط قال ان هذا الانجاز لفتيات في دور الرعاية يعكس مدى الاصرار والارادة التي تمتلكها الفتيات للنجاح وتحقيق هذا المعدل الذي يؤهلهن للالتحاق بالجامعات.
واضاف: ان فتاة من الخمس اللواتي نجحن حصلت على منحة جامعية للدراسة خارج الاردن لتفوقها حيث تشعر الوزارة بالفخر لنجاحهن وتفوقهن بالرغم من الظروف التي مررن بها مشيرا الى ان الوزارة ستقيم احتفال لتكريمهن.
واشار الرطروط الى ان هؤلاء الفتيات احتضنتهم الوزارة منذ صغرهم فعشن بدور الرعاية بسبب ظروف اسرية واجتماعية معينة جعلتهم فاقدين للسند الاسري فكانت الوزارة ودور الرعاية بيتهم الاول والاخير.
وبالرغم من ان انظمة دور الرعاية التي تستقبل فاقدي السند الاسري من عمر يوم الى عمر الثامنة عشرة فقط فان الوزارة لا تتخلى عن بناتها من الفتيات اللواتي يكملن الثامنة عشرة ولا يملكن خيارات بديلة بالحياة سوى خدمات ورعاية وزارة التنمية الاجتماعية.
يقول الدكتور الرطروط ان الوزارة تتابع وتستمر مع بناتها اللواتي عشن مراحل طفولتهن بدور الرعاية ولا تتخلى عنهن بمجرد بلوغهن عمر الثامنة عشرة خاصة اللواتي يرغبن باستكمال تعليمهن هذه الرسالة للوزارة دفعتها لايجاد بديل عن دور الرعاية وهو ما يسمى بدار الفتيات اليافعات الذي اسس لهذه الغاية من خلاله تنتقل الفتاة اليه بعد عمر الثامنة عشرة لتستكمل تعليمها اضافة الى الفتيات اللواتي اهين تعليمهن ويعملن بوظائف عديدة لتشعر الفتاة انها معتمدة على ذاتها باشراف ومتابعة الوزارة.
واضاف: ان صندوق الامان لمستقبل الايتام يقوم بدور اساسي في مساعدة خريجي دور الرعاية باستكمال تعليمهم حيث تدعم الوزارة الصندوق بمبلغ سنوي مقدارة 200 الف دينار بموجب اتفاقية شراكة غايتها تمكين الايتام من مواصلة تعليمهم الجامعي وغيره من سبل تمكين اخرى.
وذكر الرطروط ان عدد المنتفعين من دور الرعاية بلغ 900 منتفعا من مختلف الاعمار منهم 55% من الذكور و45 % من الاناث مشيرا الى ان الاناث هن الاكثر تفوقا اكاديميا عازيا ذلك الى رغبة الفتيات بالتعليم كونه الوسيلة الوحيدة امامهن لبدء حياة جديدة من خلال التعليم والحصول على شهادات جامعية والعمل بوظائف يشعرن بتحقيق انفسهن من خلالها.