الرئيسية اهم الاخبار اخبار ونشاطات إطلاق مشـروع « تنمية ودعم المجتمعات الأردنية» في المفرق

إطلاق مشـروع « تنمية ودعم المجتمعات الأردنية» في المفرق

 

 

 

 

 

 

إطلاق مشـروع « تنمية ودعم المجتمعات الأردنية» في المفرق

اطلقت وزارة التنمية الاجتماعية ومنظمة كير العالمية، مشروع «تنمية ودعم المجتمعات الأردنية « ،في محافظة المفرق ضمن برنامج التمكين الاقتصادي للمرأة، والممول من وزارة التنمية والشؤون الخارجية الكندية (DFATD) بمبلغ أجمالي 130 ألف دولار. وقال امين عام وزارة التنمية الاجتماعية عمر حمزة ان المجتمعات المحلية في المفرق وغيرها من محافظات الشمال أحوج للدعم من غيرها لكثرة الضغط على الموارد المادية من جهة وزيادة المعدل السكاني من جهة أخرى أثر استضافة لاعداد غفيرة من اللاجئين السوريين ما يستلزم جهود جمعية لمواجهة التحديات. وقالت ممثلة السفارة الكندية في عمان شونا ان الحكومة الكندية ملتزمة بتحسين نوعية الحياة للأردنيين وتيسير حياة الأفراد والمجتمعات والمؤسسات في المجتمعات المضيفة للاجئين، مشيرا أن تم اختيار الأردن كواحدة من بين 25 دولة لتحقيق تلك الغاية التي تصب في مساعداتها الثنائية في مجال التنمية. وبينت ان كندا خصصت ما يزيد عن 185 مليون دولار على مدى ست سنوات كمساعدات للأردن لمواجهة بعض تحديات التنمية والمتعلقة بالتعليم واستدامة النمو الاقتصادي والتخفيف من أعباء الأزمة السورية عليها، لافتة أن حكومة كندا تعي تماما الحاجة لتعزيز النمو الاقتصادي والترابط الاجتماعي في المجتمعات المضيفة للاجئين وبخاصة بالمفرق. وقال ممثل منظمة كير سعيد جابر أن المشروع يتضمن العديد من الأنشطة التي من شأنها الرقي بالعملية التنموية الشاملة للمجتمعات المستضيفة في محافظات عمان اربد الزرقاء المفرق ويعد من البرامج الشمولية للمنظمة كرديف للقطاع العام والتركيز على بناء القدرات للمنظمات المدنية والمجتمع المحلي في مناطق الريف والبادية. وبين مساعد محافظ المفرق عبد النور القرعان استعداد الحكومة المحلية لتقديم ما يلزم لنجاح تطبيق وتنفيذ انشطة البرنامج وبما يساهم في تحقيق الاهداف المرجوة منه والتي ابرزها التخفيف من اثر اللجوء السوري في محافظة المفرق. من جانبه بين مدير المشروع خالد قباجة أن المشروع سيشمل دعم 20 جمعية محلية ضمن دورة حياة المشروع مقسمين على اربعة محافظات بمعدل خمس جمعيات في كل محافظة من خلال أنشاء او تحسين الصناديق الدوارة بهدف دعم وتطوير النظام المالي الشامل للجمعية عن طريق زيادة تواجد وفعالية الادوات المالية. وأوضح أن المشروع يشمل اضافة الى ذلك أنشطة تدريب مهني موجهة للشباب والشابات في تلك المناطق المنظم حيث عقدت المنظمة العديد من الشراكات الإستراتيجية لضمان نجاح المشروع، مشيرا الى أن حجم التمويل يصل الى 26 الف دولار لكل جمعية ويستمر المشروع لمدة ثلاثة اعوام