الرئيسية اهم الاخبار اخبار ونشاطات خطبة صلاة الجمعة ليوم 25 نيسان 2014 ستكون بشأن حقوق ذوي الإعاقة مع أسرهم من منظور شرعي

خطبة صلاة الجمعة ليوم 25 نيسان 2014 ستكون بشأن حقوق ذوي الإعاقة مع أسرهم من منظور شرعي


التنمية الاجتماعية تخاطب وزارة الأوقاف لغاية أن تكون  خطبة صلاة الجمعة ليوم 25 نيسان 2014 بشأن حقوق ذوي الإعاقة مع أسرهم من منظور شرعي، وفما يلي نص تلك المخاطبة:

معالي وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية
الموضوع: توجيه خطبة صلاة الجمعة بشأن حقوق ذوي الإعاقة مع أسرهم من منظور شرعي

تحية طيبة، وبعد؛؛

أرجو معاليكم التكرم بالعلم بأن وزارة التنمية الاجتماعية بموجب التشريعات الناظمة لعملها، ترعى الأشخاص ذوي الإعاقة من خلال إنشاء مراكز لحمايتهم تتبع لها مباشرة، وترخيص أخرى تتبع للقطاعين الخاص والأهلي التطوعي، وتسجيل الجمعيات المعنية بشؤونهم.
ويتعرض الأشخاص ذوي الإعاقة وعلى وجه التحديد المصابين بالإعاقة العقلية والمتعددة منهم، إلى الإساءة من قبل أسرهم، مما يعد انتهاكا شرعيا لحقوقهم الإنسانية كما ذكر مفتي المملكة في حديثه لإذاعة" هو عمان" صباح يوم الاثنين الموافق 21/4/2014 .

راجيا معاليكم التكرم بأن تكون خطبة صلاة الجمعية في يوم 25/4/2014 في جميع مساجد المملكة بشأن حقوق ذوي الإعاقة مع أسرهم من منظور شرعي.
وتاليا حقائق موضوعية قد تفيد في تدعيم أئمة المساجد في خطبهم بشأن الموضوع مدار البحث.
يبلغ نسبة الأشخاص ذوي الإعاقة في الأردن وفق نتائج التعداد العام للسكان والمساكن لعام 2004، حوالي 1% من السكان، أي نحو 60 ألف شخص معاق. في حين يبلغ معدل هؤلاء وفق نتائج دراسات وطنية أجريت في عام 2009 حوالي 8% من السكان، أي قرابة نصف مليون نسمة.

يحظى الأشخاص ذوي الإعاقة بالخدمات الاجتماعية، التي تقدم لهم أما في إطار أسرهم أو من خلال المؤسسات. ومن الأمثلة على الخدمات التي تقدمها وزارة التنمية الاجتماعية بالتعاون مع شركائها  إلى الأشخاص ذوي المعوقين في إطار أسرهم: العون النقدي، التأهيل الجسماني، الإعفاء الجمركي، الإعفاء من رسوم تصريح العمل للعامل غير الأردني، التأهيل المجتمعي، التدريب على مهارات الحياة الأساسية، والتوعية والتثقيف. بينما من الأمثلة على الخدمات المقدمة للمعوقين في دور الرعاية: التعليم، التدريب المهني، والرعاية والتأهيل.

بعض المعوقين ممن يعيشون في إطار أسرهم يتعرضون إلى العنف المتمثل في الإهمال والإساءة والدفع إلى التسول في الشوارع والتمييز وغيرها من الأشكال الأخرى التي تفعل مفعولها تحت تأثير الوصوم الاجتماعية. ومن أبشع أشكال ذلك العنف، التي تظهر على هيئة ممارسات، ذلك الشكل، التي تمارسه بعض الأسر على بناتها المعاقات، ومفاده نزع أرحام تلك البنات خشية من تعرضهن للاعتداء الجنسي.

هناك أكثر من 5000 شخص معاق في دور الرعاية على اختلاف تبعيتها القطاعية، يعانون من ضعف اتصال وتواصل أسرهم معهم، كما تبين من نتائج دراسة ميدانية حديثة أجرتها وزارة التنمية الاجتماعية. فقد أظهرت نتائج هذه الدراسة أن 25% من الأشخاص ذوي الإعاقة في دور الرعاية تزورهم أسرهم مرة واحدة في السنة، و22% منهم يحظون بزيارة يتيمة من أسرهم. كما تبين من نتائج هذه الدراسة أيضا بأن معدل الأشخاص ذوي الإعاقة في دور الرعاية، الذين تزورهم أسرهم أسبوعيا لا يتجاوز 13% ، بينما الذين تزورهم أسرهم مرة واحدة في الشهر ثلثهم.

بعض الحالات المعنفة من خدمات مراكز رعاية وتأهيل المعوقين، لم يحظى أصحابها بالزيارة من قبل أسرهم سوى 3 مرات طيلة 19 سنة.

6- ترفض الكثير من الأسر استقبال أفرادها من ذوي الإعاقة في دور الرعاية أيام المناسبات والأعياد، لدرجة أنهم يلقون بهم على أبواب دور الرعاية.

واقبلوا معاليكم فائق الاحترام
وزير التنمية الاجتماعية
ريم أبو حسان