الرئيسية اهم الاخبار اخبار ونشاطات بمناسبة العيد الثاني والخمسين لميلاد سيد الرجال

بمناسبة العيد الثاني والخمسين لميلاد سيد الرجال


مبادرات ملكية علينا ذكرها في عيد ميلاد جلالته لأنها  أدخلت الفرحة في نفوس المستفيدين منها وأثرت ايجابيا في تعزيز الأداء المؤسسي

في غمرة احتفال الوطن بعيد ميلاد جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم- حفظه الله-، الذي يصادف يوم 31 من شهر كانون الثاني، نستذكر مبادرات جلالته وأثرها في تعظيم مسيرة العمل الاجتماعي الأردني، وإدخال الفرحة والسرور في نفوس المستفيدين منها، وتعزيز الأداء المؤسسي، وتلك المبادرات هي:

1- مبادرة بناء وشراء وصيانة المساكن، التي جاءت اثر زيارة جلالته لمحافظة الطفيلة في عام 2002 وكان من نتائجها قيام وزارة التنمية الاجتماعية بإجراء مسح، تبين منه حاجة حوالي 11 ألف أسرة للمساكن، وعليه جاءت فكرة برنامجي مساكن الأسرة العفيفة ومساكن الأسر الفقيرة، الذين استفاد منهما أكثر 4000 أسرة. فهذه المبادرة ، التي تنفذ سنويا تسهم في الحد من الفقر، وتشعر الأسر المستفيدة بالأمن والأمان الاجتماعيين على مستقبلها ومستقبل أفرادها. كما أن هذه المبادرة نبهت المخططين إلى تضمين استراتجيات مكافحة الفقر بمحور السكن، كما يلحظ من استراتجية مكافحة الفقر للسنوات 2013-2020، التي فردت محورا للبني التحتية والإسكان.

2- مبادرة تعزيز دخول الأسر العفيفة، التي تنفذ سنويا مرتين، ويستفيد منها 30 ألف أسرة عفيفة، تحصل كل منها على 100 دينار بموجب شيك بنكي. وتسهم هذه المبادرة في التخفيف من الأعباء المعيشية على الأسر العفيفة، وتبعث النشاط الاقتصادي في الأسواق المحلية.

3- مبادرة إنشاء دار اليافعات للفتيات الفاقدات للسند الأسري، التي نفذت في عام 2008 ويستفيد منها سنويا ما معدله 15 فتاة. وتقدم هذه المبادرة نموذجا جديد على الرعاية اللاحقة وحماية المرأة في المجتمع الأردني، بل دليلا على إحدى آليات الأمن الاجتماعي.

4- مبادرة دعم الجمعيات المعنية برعاية المعوقين والأيتام، المتمثلة في حصول الجمعيات على العون النقدي الذي يساعدها على الارتقاء بخدماتها وتحسين نوعية حياة المستفيدين من برامجها. ففي عام 2013 حصلت 196 جمعية على دعم يقدر بحوالي 350 ألف دينار. وتؤشر هذه المبادرة على الدور الفعلي والمتوقع لمنظمات المجتمع المدني في تعزيز التكامل والاندماج الاجتماعي، وعلى تكوين نماذج واقعية للمسؤولية الاجتماعية في المجتمع الأردني.

5- مبادرة تسيير رحلات العمرة لمنتفعي دور رعاية الأيتام، التي يستفيد منها سنويا 30 منتفعا ومنتفعة. فهذه المبادرة تدلل على اثر التربيتين الروحية والدينية في تعزيز السلوك القويم للملتحقين في مؤسسات رعاية الأطفال.

6- مبادرة تركيب الكاميرات في دور الرعاية، التي ترتب عليها تركيب حوالي 300 كاميرا في دور رعاية الأطفال والأحداث. فتركيب الكاميرات في دور الرعاية، أسهم في تعزيز الرقابة على تلك الدور، والانتباه لذلك حين إعداد مشاريع التشريعات المرتبطة بدور الرعاية.

7- مبادرة توزيع ملابس عيدي الفطر السعيد والأضحى المبارك، التي يستفيد منها متلقي خدمات دور رعاية الأطفال، علاوة على حفل الإفطار السنوي الذي يقيمه جلالته للأطفال الأيتام في شهر رمضان من كل عام. فأطفال دور الرعاية ينتظرون سنويا هذه المناسبة؛ لكونها تبعث الفرح والسرور في نفوسهم.

8- مبادرة الاستراتجية الوطنية للأيتام، التي قام جلالته بتوجيه الحكومة لتنفيذها في عام 2010 خلال زيارته لدار رعاية الأطفال عمان، علما أن تلك الاستراتجية قد أعدت واعتمد إطارها العام من قبل مجلس الوزراء في شهر آب من عام 2011 .

9- مبادرة زيارة موازنة صندوق المعونة الوطنية من جراء اشتداد الطلب على خدمات الصندوق، وكانت خلاصتها زيادة موازنة الصندوق منذ عام 2008 بحوالي 20 مليون دينار، وتمكن الصندوق من رعايته لحوالي 87 ألف حالة قوامها أكثر من 350 ألف فرد.