الرئيسية اهم الاخبار اخبار ونشاطات التنمية الاجتماعية ترعى سنويا ما معدله 613 إمرأة معنفة و253 فتاة معرضة لخطر العنف

التنمية الاجتماعية ترعى سنويا ما معدله 613 إمرأة معنفة و253 فتاة معرضة لخطر العنف

بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، التي تصادف في 25 الشهر الجاري
التنمية الاجتماعية ترعى سنويا ما معدله 613 إمرأة معنفة و253 فتاة معرضة لخطر العنف

كعادتها السنوية، عممت وزارة التنمية الاجتماعية على مديرياتها الميدانية البالغ عددها 41 مديرية، تعميما بشأن الاحتفال بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، الذي يصادف يوم 25 من الشهر الجاري، على شكل برامج ولقاءات وورش وندوات حوارية باسباب العنف ضد المرأة وآثاره وطرق علاجه، يشارك فيها سكان مناطق تلك المديريات المنتشرة في مختلف محافظات المملكة والويتها.

وفي هذه المناسبة اوضحت وزارة التنمية الاجتماعية طبيعة خدماتها التي تقدمها للمرأة بعامة والمرأة ذات الظروف والاحتياجات الخاصة بخاصة، ومن بين تلك الخدمات حماية المرأة المعنفة من قبل أسرتها عن طريق دار الوفاق الأسري، التي شغلت مطلع عام 2007 واستفاد من خدماتها في خلال الاشهر التسعة من عام 2013 حوالي 704 نساء مع اطفالهن الصغار المرافقين لهن، منهن 154 غير اردنيات، مما يشر إلى عدم التمييز في تقديم خدمة الحماية للمرأة في ضوء جنسيتها. بينما في عام 2012 فقد بلغ عدد من دخلن دار الوفاق الأسري 864 إمراة و165 من أطفالهن المرافقين لهن، وأكثرهن (379 إمراة) تعرضن للعنف الجسدي، و 127 منهن غير اردنيات . اما في عام 2011 فقد وصل عدد من الحقن في الدار 505 نساء و138 من اطفالهن، منهن 310 نساء تعرضن للعنف الجسدي.

كما من بين الخدمات التي تقدمها وزارة التنمية الاجتماعية للنساء ذات الظروف والاحتياجات الخاصة، خدمة حماية الفتيات المعرضات للخطر أو ما يعرف بالفتيات المحتاجات للحماية والرعاية، البالغ معدلهن السنوي 253 فتاة. وخدمة الحاق الفتيات الفاقدت للسند الأسري في دار اليافعات، التي ترعى الفتيات من سن 18 وأقل من 25 سنة، بمعدل سنوي قدرة 15 فتاة .

وفي سياق الحديث عن الخدمات العلاجية، فإن الوزارة عملت على تشكيل مجالس امناء لدور الرعاية الاجتماعية ومنها دار رعاية الفتيات الرصيفة ودار الحنان اربد، فضلا عن قيامها بتنفيذ مشروع دار الوفاق الأسري في محافظات إقليم الشمال.

ويشار هنا بأن وزارة التنمية الاجتماعية، حصلت هذا العام على جائزة الأمم المتحدة في مجال الخدمة العامة الحساسة للنوع الاجتماعي، اثر جهودها فى الوفاق الأسري، من خلال احتفال اقامته الأمم المتحدة في مملكة البحرين، تسلمتها المحامية ريم ابو حسان.

وإلى جانب الخدمات العلاجية، التي تقدمها وزارة التنمية الاجتماعية للنساء المعنفات من قبل أسرهن، هناك خدمات الوقاية، التي تعبر عنها استراتجية مناهضة العنف المبني على النوع الاجتماعي، التي جاءت ضمن مشروع ممول من وكالة التنمية الاسبانية، تمخض عنها سلسلة من الاعمال التوعوية على شكل افلام ونشرات ومطويات، ستنشر قريبا على الموقع الإلكتروني للوزارة وستوزع على وكالات الاعلام، فضلا عن عقد لقاءات مركزة مع الصحفين بشأن العنف ضد المرأة واسبابه وطرق معالجته.

ويذكر بأن وزارة التنمية الاجتماعية تقدم خدماتها لكلا الجنسين بشكل متوازن تقريبا، ايمانا منها بعدم التمييز بين متلقي خدماتها، ومراعاة ظروفهم الاجتماعية.