الرئيسية اهم الاخبار اخبار ونشاطات رعت وزيرة التنمية الاجتماعية حفل الإفطار لجمعية حماية ضحايا العنف الأسري لدار رعاية الفتيات

رعت وزيرة التنمية الاجتماعية حفل الإفطار لجمعية حماية ضحايا العنف الأسري لدار رعاية الفتيات

رعت وزيرة التنمية الاجتماعية الأستاذة ريم أبو حسان حفل الإفطار الذي تقيمه سنويا جمعية حماية ضحايا العنف الأسري لدار رعاية الفتيات (مركز الخنساء) وجرى خلال هذا الحفل تكريم إحدى المنتفعات التي تدرجت في الدراسة خلال إقامتها في المركز بالإشراف المباشر من الجمعية وأكملت بعد ذلك الدراسة الجامعية وحصلت على تقديرا عاليا من الجامعة ولقد قدمت الوزيرة هديه لها لتكون نموذجا أمام باقي المنتفعات ولتحثهم على الاقتداء بمثل هذا النموذج ولإكمال المتطلبات الدراسية ومتابعة كافة البرامج الثقافية الذي يقدمها المركز .

وقالت وزيرة التنمية الاجتماعية الأستاذة ريم أبو حسان أن نموذج الشراكة بين الوزارة والمجتمع المدني هو المثال لنجاح الخطط التي تقوم بها الوزارة حيث أن وزارة التنمية تقدم كل ما من شأنه توفير البيئة الآمنة لمراكز رعاية الفتيات والأحداث والمجتمعين وفي نفس الوقت فان منظمات المجتمع المدني تقدم البرامج التثقيفية والتعليمية التي من شانها النهوض بالتربية السلوكية للمعنفات .

وأشارت وزيرة التنمية الاجتماعية بالجهود المقدمة للمنتفعات وطالبت بتعزيز الشراكة بما في ذلك تقديم المعونة والدعم من الجهات المانحة لتحسين بيئة الأنشطة اللامنهجية التي يقدمها المركز .

وقال رئيس الجمعية الدكتور مؤمن سليمان الحديدي أن دور وزارة التنمية الاجتماعية في حماية ضحايا العنف هو آمر أساسي من خلال الشراكة مع كافة مكونات المجتمع وتحدث عن نموذج قصة النجاح التي قدمها المنتفعة المكرمة , ومن جدير بالذكر آن جمعية حماية ضحاي العنف الأسري الخيرية تأسست عام 1998 وهي تقوم بدور مهم في مساعدة الحالات الفردية لضحايا العنف وفي نفس الوقت في تقديم الخطط والبرامج التي من شانها تمكين ضحايا العنف الأسري من مواجهة الواقع المجتمعي وتحسين قدراتهم على التعامل مع الأزمات بأنفسهم وتضم الهيئة الإدارية للجمعية عدد من المهنيين الذين لعبوا دورا في التعامل مع الحالات بصورة مباشرة .

وحضر اللقاء مدير إدارة حماية الأسرة وأمين عام المجلس الوطني لشؤون الأسرة ومستشار المجلس الوطني لشؤون الأسرة السيد محمد الزعبي بالإضافة إلى عدد من الخبراء والمختصين والداعمين لجهود الجمعية .