الرئيسية اهم الاخبار اخبار ونشاطات حقائق وأرقام التنمية في مجال الرعاية المؤسسية واللاحقة لفاقدي السند الأسري

حقائق وأرقام التنمية في مجال الرعاية المؤسسية واللاحقة لفاقدي السند الأسري

أكد الناطق الإعلامي في وزارة التنمية الاجتماعية الدكتور فواز الرطروط انه  وانطلاقا من فلسفة الوزارة فإنها  لا تدخر جهدا في الوقوف على حاجة الأيتام ومتطلباتهم .
وكشف الرطروط أن نسبة المنتفعين في دور رعاية الأطفال الإيوائية تبعا لفئاتهم كان أدناها نسبة فئة الأيتام حيث بلغت 22.48% بينما بلغت نسبة فئة المفككين اسريا 30.7% ، في حين جاءت نسبة فئة معروفي الأمهات مجهولي الآباء 46.86% .
وأشار الناطق الإعلامي للوزارة إلى أن عدد الأطفال المتواجدين في المراكز بلغ (850) طفلا، بينما تبلغ الطاقة الاستيعابية لدور رعاية الأطفال البالغ عددها 32 دارا (1459) طفلا بنسبة اشغال بلغت 56% ،مما يؤكد عدم تنامي الطلب على خدماتها ، وعدم الحاجة لترخيص الجديد منها ، مبينا انه تم إحالة 141 خريجا من خريجي دور الرعاية إلى الدفاع المدني والأمن العام والشركات الخاصة، فضلا عن توظيف الكثير منهم في ملاك وزارة التنمية الاجتماعية.
وبين الرطروط أن عدد خريجي دور الرعاية الذين استفادوا من مشروع  المساكن  بلغ ثمانية عشر خريجا ، ضمن أسس ومعايير خاصة ، فضلا عن تقديم الوزارة لمبلغ 250 ألف دينار سنويا لصندوق الأمان لمستقبل الأيتام بهدف تأهيل هذه الفئة بعد عمر 18 عاما .
وأشار الرطروط إلى أن قصص نجاح خريجي دور الرعاية، المعبرة عن اندماجهم الاجتماعي، تكاد تصل إلى ما يزيد على ال90% ، تم تأهيلهم بمهن ووظائف ومشاريع تؤمن لهم حياة كريمة .
وقال الناطق الإعلامي باسم الوزارة أن إحدى الدراسات المسحية المحلية، أشارت إلى هناك حوالي 72305 طفل يتيم فقد أحد والديه أو كلاهما، يعيشون جمعيهم في إطار أسرهم القرابية، غالبتهم ليسوا فقراء، والفقراء منهم البالغ عددهم 28541 يخدمهم صندوق المعونة الوطنية، الأمر الذي يشير إلى قيام الوزارة وذريعها الايمن صندوق المعونة الوطنية برعاية الأيتام، وحمايتهم ضمن إطار اسرهم.
وأضاف الرطروط إن سجلات الوزارة تبين أن الوزارة قدمت مبلغ 100 إلف دينار لخريجي دور الرعاية لغايات الزواج ، فضلا عن تأمينهم بالأثاث ومستلزمات الحفلات وغيرها .
كما قامت الوزارة بتأمين شقتين لسكن الفتيات اليافعات بعد عمر 18 عاما ،ويسكنه الآن عدد من الفتيات اللاتي يستكملن دراستهن الجامعية .

 

أكد الناطق الإعلامي في وزارة التنمية الاجتماعية الدكتور فواز الرطروط انه  وانطلاقا من فلسفة الوزارة فإنها  لا تدخر جهدا في الوقوف على حاجة الأيتام ومتطلباتهم .
وكشف الرطروط أن نسبة المنتفعين في دور رعاية الأطفال الإيوائية تبعا لفئاتهم كان أدناها نسبة فئة الأيتام حيث بلغت 22.48% بينما بلغت نسبة فئة المفككين اسريا 30.7% ، في حين جاءت نسبة فئة معروفي الأمهات مجهولي الآباء 46.86% .
وأشار الناطق الإعلامي للوزارة إلى أن عدد الأطفال المتواجدين في المراكز بلغ (850) طفلا، بينما تبلغ الطاقة الاستيعابية لدور رعاية الأطفال البالغ عددها 32 دارا (1459) طفلا بنسبة اشغال بلغت 56% ،مما يؤكد عدم تنامي الطلب على خدماتها ، وعدم الحاجة لترخيص الجديد منها ، مبينا انه تم إحالة 141 خريجا من خريجي دور الرعاية إلى الدفاع المدني والأمن العام والشركات الخاصة، فضلا عن توظيف الكثير منهم في ملاك وزارة التنمية الاجتماعية.
وبين الرطروط أن عدد خريجي دور الرعاية الذين استفادوا من مشروع  المساكن  بلغ ثمانية عشر خريجا ، ضمن أسس ومعايير خاصة ، فضلا عن تقديم الوزارة لمبلغ 250 ألف دينار سنويا لصندوق الأمان لمستقبل الأيتام بهدف تأهيل هذه الفئة بعد عمر 18 عاما .
وأشار الرطروط إلى أن قصص نجاح خريجي دور الرعاية، المعبرة عن اندماجهم الاجتماعي، تكاد تصل إلى ما يزيد على ال90% ، تم تأهيلهم بمهن ووظائف ومشاريع تؤمن لهم حياة كريمة .
وقال الناطق الإعلامي باسم الوزارة أن إحدى الدراسات المسحية المحلية، أشارت إلى هناك حوالي 72305 طفل يتيم فقد أحد والديه أو كلاهما، يعيشون جمعيهم في إطار أسرهم القرابية، غالبتهم ليسوا فقراء، والفقراء منهم البالغ عددهم 28541 يخدمهم صندوق المعونة الوطنية، الأمر الذي يشير إلى قيام الوزارة وذريعها الايمن صندوق المعونة الوطنية برعاية الأيتام، وحمايتهم ضمن إطار اسرهم.
وأضاف الرطروط إن سجلات الوزارة تبين أن الوزارة قدمت مبلغ 100 إلف دينار لخريجي دور الرعاية لغايات الزواج ، فضلا عن تأمينهم بالأثاث ومستلزمات الحفلات وغيرها .
كما قامت الوزارة بتأمين شقتين لسكن الفتيات اليافعات بعد عمر 18 عاما ،ويسكنه الآن عدد من الفتيات اللاتي يستكملن دراستهن الجامعية .