الرئيسية اهم الاخبار اخبار ونشاطات وفدا سعوديا يزور المملكة للاطلاع على تجربتها في العمل الاجتماعي التنموي

وفدا سعوديا يزور المملكة للاطلاع على تجربتها في العمل الاجتماعي التنموي

يزور الأردن خلال الأسبوع الجاري وفدا سعوديا من وزارة الشؤون الاجتماعية، برئاسة الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين وزير الشؤون الاجتماعية، الذي وصل عمان مساء أمس، وقام بزيارة لوزارة التنمية الاجتماعية، صباح اليوم، التقي خلالها نظيره الأردني السيدة نسرين بركات، التي قدمت له إيجازا عن مسيرة العمل الاجتماعي التنموي الأردني، استعرضت من خلاله الأدوار، التي تقوم بها وزارتها في مجالات رعاية وحماية الأفراد ذوي الظروف والاحتياجات الخاصة، وتعزيز الإنتاجية والحد من الفقر، ومراجعة وتطوير التشريعات الاجتماعية. كما استعرضت من خلاله أيضا، التطلعات المستقبلية لوزارتها المنصبة على تعزيز نهج الإدارة الكلية للحالة طالبة الخدمة الاجتماعية، سواء أكان صاحبها فرد أو أسرة أو جمعية أو مجتمع محلي، وتغليب الجانب الوقائي من جوانب العمل الاجتماعي على مثيله العلاجي، وتمتين الرابطة القوية بين الاتجاهات الوقائية والعلاجية والتنموية للعمل الاجتماعي، والفصل بين الدورين الرقابي والتشغيلي في مجال دور الرعاية الاجتماعية، وتمكين الجمعيات، وتيسير عملها، وشراء خدمات الرعاية الاجتماعية من المتخصص منها.
وأوضحت بركات لنظيرها السعودي، الجهود، التي تقوم بها وزارتها في التخطيط الاستراتجي في مجالات مكافحة الفقر ورعاية الأيتام وتعزيز الرابطة بين الاتجاهات الوقائية والعلاجية والتنموية للعمل الاجتماعي.
من جانبه أكد وزير الشؤون الاجتماعية السعودي، على عمق العلاقة الأخوية بين البلدين الشقيقين، التي أرسى دعمائهما خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك عبدلله بن عبد العزيز وأخيه جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، وأهمية الدور الذي يلعبه الأردن في مجال العمل الاجتماعي التنموي بعامة وتعزيز الإنتاجية والحد من الفقر بخاصة، الذي يرقى لأن يكون بمثابة تجربة ريادية، يستفيد منها من قبل وزارات الشؤون/التنمية الاجتماعية في الدول العربية.
وأكد الوزران على أهمية العمل العربي الاجتماعي المشترك، وتطوير أهدافه وآلياته وبرامجه ومشاريعه، من خلال مجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب، ودورات اجتماعاته.
هذا وواصل الوفد زياراته الميدانية لنماذج من الجمعيات، التي حصلت على منح مشاريع تنموية من قبل وزارة التنمية الاجتماعية، ونماذج أخرى من مؤسسات أهلية تطوعية لديها برامج ومشاريع ريادية في مجال تعزيز الإنتاجية والحد من الفقر.