الرئيسية اهم الاخبار اخبار ونشاطات الضامن تؤكد على دور النائب في تقدير الاحتياجات المحلية لمنطقته خلال زيارتها لبعلما والمنشية بالمفرق

الضامن تؤكد على دور النائب في تقدير الاحتياجات المحلية لمنطقته خلال زيارتها لبعلما والمنشية بالمفرق

 

الضامن تؤكد على دور النائب في تقدير الاحتياجات المحلية لمنطقته خلال زيارتها لبعلما والمنشية بالمفرق


 

 

استكمالا للزيارات الميدانية، التي تقوم بها وزارة التنمية الاجتماعية لمختلف مناطق المملكة وعلى وجه الخصوص جيوب الفقر منها بحضور نواب تلك المناطق، وحكامها الإداريين.

 

قامت سلوى الضامن اليوم الخميس الموافق 30/6/2011 بزيارة إلى منطقتي بلعما ومنشية بني حسن، اطلعت خلالها على واقع الخدمات الاجتماعية، التي تقدمها المؤسسات الحكومية وغير الحكومية في هاتيتن المنطقتين، ومنها جمعيات الارتقاء بالسيدات وبعلما للتربية الخاصة وطلع النخيل لرعاية الأيتام وسيدات حيان والمنشية.

 

وأكدت الضامن خلال هذه الزيارة الميدانية، التي رافقها فيها محافظ المفرق سليم الرواحنة والنواب نواف الخوالدة ومفلح الخزاعلة وسامية عليمات ومساعد الأمين العام للإدارة والتطوير ومدير التنمية الاجتماعية المفرق، على أهمية دور النائب في تقدير الاحتياجات المحلية لسكان منطقته، التي يمثلها؛ كونه اعرف من غيره في طبيعية تلك الاحتياجات، وطرق تلبيتها بالتعاون مع الجهات المعنية بأمرها.

 

وكانت الضامن خلال زيارتها للجمعيات السالفة الذكر، تزور بعض مساكن الأسر العفيفة الواقعة بجوار مقار تلك الجمعيات، وتستمع من أربابها إلى طلباتها من الخدمات الاجتماعية، ومعوقات عدم حصولهم على هذه الخدمات، ومدى وصولهم إلى أماكن تقديمها.

 

وعلى صعيد متصل، أكدت الضامن على دور الجمعيات في الحماية الاجتماعية، من خلال رعايتها للأفراد ذوي الظروف والاحتياجات الخاصة كالأيتام والمعوقين، وتنفيذ المشاريع الريادية، التي تخدم هؤلاء الأفراد كمشروع العمر المديد لكبار السن، الذي تنفذه جمعية المنشية، ومشروع التأهيل المجتمعي، الذي تنفذه هو الآخر جمعية بلعما للتربية الخاصة. فهذان المشروعان الاجتماعيان، وغيرهما نالا إعجاب الضامن، التي وعدت بدراسة متطلبات زيادة كفاءتهما وفاعليتهما.

 

واختتمت الضامن زيارتها بتفقد مركز تنمية المجتمع المحلي المنشية، الذي رعت احتفالاته بمناسبة الأعياد الوطنية.

 

ورافق الضامن في زيارتها الميدانية عدد من موظفي الصف الثاني في مركز الوزارة بدافع بناء قدراتهم القيادية الميدانية.