الرئيسية اهم الاخبار اخبار ونشاطات وزيرة التنمية الاجتماعية تلتقي القادة المحليين في لواء البتراء وتبحث معهم مقومات ومعوقات العمل الأه

وزيرة التنمية الاجتماعية تلتقي القادة المحليين في لواء البتراء وتبحث معهم مقومات ومعوقات العمل الأه

وزيرة التنمية الاجتماعية تلتقي القادة المحليين في لواء البتراء وتبحث معهم مقومات ومعوقات العمل الأهلي التطوعي

 

 

قامت  سلوى الضامن وزيرة التنمية الاجتماعية بزيارة ميدانية إلى لواء البتراء يوم الخميس الموافق 5/5/2011 وذلك ضمن سلسلة زياراتها الميدانية التي تقوم بها ترجمة للتوجيهات الملكية السامية  إلى الحكومة الرشيدة بالوقوف على أوضاع المواطنين وتفقد أحوالهم في مختلف مناطق المملكة .

 

واستهلت الوزيرة الزيارة والتي رافقها فيها فريق عمل متكامل من كبار موظفي الوزارة ومتصرف اللواء ومدير الشرطة  ، والنائب د.سامي الحسنات والنائب أسماء الرواجفة، بتفقد سير العمل في مبنى مركز البتراء الشامل للتربية الخاصة (قيد الإنشاء)،  حيث تم الاطمئنان على سير العمل  في المشروع  حيث تبين أن التنفيذ يسير -وفقاً للخطة الزمنية المقرة، ومن المتوقع أن يتم الانتهاء من الإنشاء وتشغيل المركز  خلال شهر أيلول 2011، وأبدت الوزيرة الضامن توجيهاتها بضرورة إنشاء حديقة للأطفال في المركز  مجهزة بشكل مناسب للترفيه عنهم وممارسة الأنشطة اللامنهجية.

 

وبعد ذلك زارت الضامن جمعية البتراء للتربية الخاصة، واستمعت من رئيس الجمعية  إلى نبذة عن نشاطات وخدمات الجمعية التي تقدمها للأشخاص ذوي الإعاقة ، إضافة إلى مناقشة احتياجات الجمعية وأبرزها طلب نقل مقر الجمعية ليكون ضمن مركز البتراء الشامل بالإضافة إلى تزويد المركز بواسطة نقل  لنقل المنتفعين من وإلى الجمعية، وقد أبدت الوزيرة توجيهاتها بأنه سيتم دراسة هذه المطالب من قبل المختصين في الوزارة وسيتم اتخاذ القرار المناسب لما فيه المصلحة الفضلى للفئة المستهدفة . كما زارت الضامن أيضا جمعية وادي موسى الخيرية واطلعت على نشاطاتها وخدماتها في مجال تنمية الطفولة المبكرة، وتفقدت مختلف مرافقها.

 

وتفقدت الضامن منزل السيدة نورة خليل مشاعله، على إثر  صيانته من قبل الوزارة، وأبدت ارتياحها لحالته بعد صيانته.

 

وبعدها التقت الضامن مع رؤساء الجمعيات الخيرية في لواء البتراء والبالغ عددها (8) جمعيات ، واستمعت منهم إلى احتياجات جمعياتهم، وتحدياتها. كما استمعت أيضا إلى القيادات المحلية بشأن مطالب المواطنين ، المتمثلة في التأمين الصحي للفقراء ، والمعونات التي يقدمها صندوق المعونة الوطنية،  وقد تفهمت الوزيرة هذه المطالب وأفادت بان هناك جهود تبذل من قبل الحكومة للتسهيل على المواطنين وزيادة عدد الحالات المستفيدة من خدمات التأمين الصحي والمعونات سعيا لمنح هذه الخدمات لمستحقيها من الفقراء والمحتاجين .

 

واستعرضت الوزيرة لمن التقت بهم من القيادات المحلية في اللواء، خطة عمل الوزارة لعام 2011 وأشارت إلى أن المخصصات المالية المرصودة للواء البتراء (تبلغ 111) ألف دينار تتوزع على المشاريع الإنتاجية وصناديق الائتمان والدعم النقدي للجمعيات الخيرية وإنشاء مساكن للأسر الفقيرة، ترجمة للتوجيهات الملكية السامية لتحسين نوعية حياة المواطنين.

 

وأشارت الوزيرة إلى أن هنالك مكرمة ملكية سامية لجمعيات اللواء بمبلغ (100) ألف دينار موزعة على الجمعيات حسب احتياجات كل جمعية بما يساهم في زيادة كفاءة الجمعيات وتمكينها من تحسين مستوى خدماتها للمواطنين .

 

وبعد ذلك قامت الوزيرة بزيارة إلى جمعية الطيبة الجنوبية لذوي الاحتياجات الخاصة، واستمعت من رئيس الجمعية شرح موجز عن  نشاطات وخدمات الجمعية واحتياجاتها من البنية التحتية ووسائط النقل، ووعدت بتلبية تلك الاحتياجات. كما قامت أيضا بزيارة إلى منطقة البطحا ، و التقت بقادة تلك المنطقة في أحد بيوت الشعر واستمعت منهم إلى مطالبهم واحتياجاتهم، وطلبت من فريق العمل المرافق لها بضرورة التنسيق  والمتابعة مع  محافظ معان لدراسة  هذه الطلبات وتنفيذ الممكن منها ، والبت في طلبات الانتفاع من صندوق المعونة الوطنية  والإسراع في انجازها وفق التعليمات المعمول بها . وقامت الضامن كذلك بزيارة لجمعية الراجف للتربية الخاصة ، التي استمعت لشرح موجز عنها قدمه رئيس الجمعية ، وقد أبدت إعجابها بمستوى الأداء المتميز  للجمعية واطلعت على أنشطتها ومشاريعها والتي من أبرزها  المطبخ الإنتاجي ومشغل النول والشقق السكنية والبرامج التدريبية للأشخاص ذوي الإعاقة، وأوعزت بدراسة إمكانية دعم الجمعية  بمشروع يساهم في تشغيل الأشخاص المعاقين الذي يتم تدريبهم من خلال  الجمعية. وبزيارة جمعية البيضا للحرف اليدوية حيث تم الاطلاع على منتوجات المركز وتم مناقشة مشكلة تسويق منتجات الجمعية من الأشغال اليدوية كالبسط والمطرزات وضرورة البحث عن حلول عملية لها .