الرئيسية أخبار الوزارة



انطلاق مسيرة معا ضد الفقر والجوع
 
 
 
انطلقت اليوم السبت، مسيرة الخير والعطاء تحت عنوان: معا...ضد الفقر والجوع، من أمام شركة زين في الجندويل وانتهاء بحدائق الحسين، وسط حضور الجهات الداعمة، ومشاركة المئات من المواطنين.
وتهدف المسيرة التي نظمتها إطعام للتنمية والتدريب، بمناسبة يوم الغذاء العالمي الذي يصادف في 16 تشرين الأول من كل عام، إلى إيصال رسائل مهمة للقطاعين الحكومي والخاص، والجهات المانحة للعمل يدا بيد لحل مشكلة الفقر.

وشارك في المسيرة، سمو الأميرة ديمة بنت سعود آل سعود الرئيس الفخري لإطعام للتنمية والتدريب، وممثلين عن أمانة عمان، وعدد من الجمعيات الخيرية، وأطفال وشباب من دور الرعاية الاجتماعية التابعة لوزراة التنمية الاجتماعية، وأعضاء من نادي ليونز إقليم 27، وعدد من المواطنين. وقالت وزيرة التنمية الاجتماعية بسمة اسحاقات التي رعت الانطلاق مندوبا عن رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز، إن مشاركة الجميع بهذه المسيرة هو عماد نجاحها وأساس إستمرارها في تسخير جميع عائداتها لتوفير مجموعة من البرامج الهادفة، وتوفير طرود غذائية ووجبات جاهزة للأكل، بالإضافة إلى إطلاق مشاريع صغيرة من منظمة إطعام".

وأكدت إن العمل بهذا النهج المجتمعي التشاركي يساهم بتوفير دخل ثابت للأسر الفقيرة، بعد تدريبهم على المهارات اللازمة لبدء مشروع صغير، كما يعيل الأسر الأقل حظاً ويساعد في رفع المستوى المعيشي لها. 

وبينت أن الوزارة ستركز في الفترة القادمة جهودها الخاصة لمكافحة الفقر بالتعاون مع الشركاء، وسيلمس المواطنين آثارها؛ نظرا لأن مشكلة الفقر متعددة الأبعاد، ولن تتمكن أي جهة لوحدها من مكافحته والقضاء عليه. وأشار مندوب أمين عمان الكبرى عاهد سليحات إلى دور الأمانة ممثلة بأمينها وكادرها في دعم المجتمع المحلي والجمعيات الخيرية ورسالتها السامية في التنمية.

من جانبها، أكدت رئيسة ومؤسس إطعام للتنمية والتدريب الدكتورة كوثر القطارنة، ضرورة إيلاء الجمعيات الخيرية الدعم المناسب من وزارة التنمية والجهات المانحة لإقامة مشاريع مدرة للدخل للأسر المحتاجة.
وأشارت رئيسة مبادرة بصمة شباب الخير الدكتورة لينا أبو خضر، إلى أن شراكة المبادرة مع إطعام للتنمية والتدريب، يأتي من إيمانها بحل مشكلة الفقر وخصوصا بين الشباب، بالإضافة إلى تمكين المرأة.

وتضمنت نقطة النهاية للمسيرة نشاطات ترفيهية وثقافية شاركت بها فرقة أمانة عمان الكبرى، وفرقة أطفال مركز زها الثقافي، بالإضافة إلى فرقة درم جام.

وفي نهاية الحفل، وزعت الوزيرة وسمو الأميرة الدروع التكريمية على الجهات المشاركة.
-