الرئيسية أخبار الوزارة



لطوف تؤكد أهمية دمج ذوي الإعاقة مع أسرهم
 
 
 
نظّمت وزارة التنمية الاجتماعية بالتعاون مع جمعية رعاية وتأهيل مبدعي التوحد، اليوم الاثنين في مركز حطين للكشف المبكر عن الإعاقات والتأهيل المجتمعي التابع للوزارة، دورة تدريبية بعنوان "كيف أكون اخصائية لطفلي التوحدي" شاركت فيها عشرات الأمهات اللواتي لديهنّ أطفال مصابون باضطراب طيف التوحد.
وقالت وزيرة التنمية الاجتماعية هالة لطوف، إن الوزارة معنية بتدريب أمهات الاطفال ذوي الاعاقة عموما، بما ينسجم مع خططها الرامية لدمجهم في المجتمع وفي أسرهم،وأن الوزارة تتعاون بشكل مستمر وممنهج مع منظمات المجتمع المدني والجمعيات الخيرية، بما يسهم في رفع ثقافة الأمهات بالمعرفة اللازمة للتعامل مع أطفالهن.
وقدمت المديرة الفنية للجمعية نجاح فؤاد، عرضا ركزت فيه على أساليب تقييم سلوكيات الطفل التوحدي، والطرق العلمية الصحيحة للتعامل معها، وتقييم نقاط القوة والضعف لدى الطفل، وكيفية وضع خطة علاجية مناسبة، وأحدث الطرق العملية لتدريب الطفل وتنمية مهاراته والوسائل التعليمية المستخدمة في التدريب.
وعرّفت فؤاد التوحّد بأنه عجز مستمر في التواصل والتفاعل الاجتماعي مع الآخرين، وتكرار ونمطية في السلوك والاهتمامات، إضافةً إلى صعوبات في السلوك التكيفي المناسب للسياق الاجتماعي ما يؤثر على مهارات الحياة اليومية، وهي أعراض تظهر خلال فترة الطفولة المبكرة، وفق الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5).
وتحدّثت الأمهات عن السلوكيات غير المرغوب فيها من أطفالهن، واستمعنّ لآراء الخبيرة التي أوضحت الأساليب المثلى للاستجابة لهذه الأعراض، وذلك من خلال برنامج تحليل السلوك التطبيقي، حيث قدّمت شرحا مفصلا عنه وما يقدمه من إرشادات وتوجيهات للمدربين والأهالي.
وثمّنت الأمهات المشاركات دور وزارة التنمية الاجتماعية في التثقيف والتوعية بشأن مساعدتهن على التعامل مع أطفالهن ذوي اضطراب طيف التوحد.
من جهته، قال مدير مركز حطين للكشف المبكر عن الاعاقات والتأهيل المجتمعي الدكتور عصام نمر: " تكمن أهمية هذه الدورة، وخصوصا في مجال التوحد، في أنها موجهة للأمهات، ما يعني أن التعامل مع الطفل سيكون متسقا بين البيت والمركز التأهيلي وبطريقة علمية منضبطة".
وبيّن النمر أن مركز حطين تأسس في 2008، بمكرمة ملكية سامية، ويقدم خدمات التشخيص لجميع الإعاقات والتدريب النطقي وتدريب التوحد والتأهيل المجتمعي، والخدمات المساندة مثل العلاج الطبيعي والوظيفي.
ويقدم المركز التابع للوزارة خدماته للأشخاص ذوي الاعاقة دون 18 عاما، وبلغ عدد المستفيدين من هذه الخدمات منذ افتتاح المركز ولنهاية العام الماضي نحو 11 ألف حالة.
وتعد هذه الدورة باكورة سلسلة من الدورات التي ستعقدها الجمعية بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية في مراكز الوزارة؛ بهدف زيادة الوعي والثقافة لدى أمهات الأطفال في وسط وشمال وجنوب المملكة.
وتأسست الجمعية عام 2015، لتدريب وتأهيل الأمهات لمساعدة اطفالهنّ وتدريبهنّ ليصبحنّ مختصات في كافة أنواع العلاج التأهيلي.
--(بترا)